الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

الحمد الله والعمادي يبحثان الوضع بقطاع غزة

غزة - هلا الاخبارية

رام الله – هلا الاخبارية

استقبل رئيس الوزراء رامي الحمد الله اليوم الأربعاء في مكتبه برام الله رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي، حيث “بحث معه سبل تكريس الدعم المقدم لقطاع غزة، خاصة في مجالات الصحة والطاقة”، بحسب بيان للحكومة.

وقال الحمد الله إن “الحكومة تسعى بشكل حثيث، من خلال تواصلها المستمر مع دول العالم ومؤسسات المجتمع الدولي والأشقاء العرب، لحشد الدعم لصالح قطاع غزة، بما يعمل على النهوض بالخدمات الأساسية المقدمة لأبناء شعبنا في القطاع، خاصة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي عليهم”، على حد قوله.

وأشار إلى أهمية تكثيف دعم الاشقاء العرب لصمود أبناء شعبنا خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها، لا سيما تصعيد الاحتلال من ممارساته العدوانية في الاستيطان والتهجير القسري والهدم واعتقال المواطنين، وتداعيات قرارات الرئيس ترمب بشأن القدس واللاجئين.

من جهتها، ذكرت اللجنة القطرية في بيان لها أن “العمادي استمع من الحمد الله لرؤية القيادة الفلسطينية والجهود التي تبذلها الحكومة للتخفيف من الأزمات التي يعاني منها سكان قطاع غزة”.

وأوضحت أنهما “بحثا جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها قضية المصالحة الفلسطينية وكذلك آخر المستجدات فيما يتعلق بتنفيذ المشاريع القطرية”.

ولفتت إلى أن السفير العمادي طالب الحمد الله بضرورة إنقاذ الوضع الصحي بقطاع غزة، مضيفة أنه “فورا أصدر رئيس الوزراء الفلسطيني توجيهاته لوزير الصحة بإرسال شحنات أدوية ومستلزمات طبية إلى غزة خلال الأسبوع المقبل”.

وأكد السفير العمادي-بحسب بيان اللجنة- أن اللقاء كان إيجابياً حول مجمل القضايا التي تم الحديث فيها، مشددًا على اهتمام أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وتوجيهاته بالوقوف مع القيادة الفلسطينية وتقديم كل سبل الدعم للشعب الفلسطيني في ظل الظروف الراهنة.

من جهته، قدّم الحمد الله شكر القيادة الفلسطينية لدولة قطر على المستويين الرسمي والشعبي على الدعم المتواصل والتنسيق المستمر مع الجهات والوزارات المختصة في مراحل تنفيذ المشاريع.

ويعاني سكان قطاع غزة البالغ عددهم نحو مليوني فلسطيني من أوضاع اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة بعد اشتداد الحصار الإسرائيلي للعام الـ13 على التوالي، والإجراءات العقابية التي يفرضها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على سكان القطاع منذ نحو 11 شهرًا.

وخلال الأسابيع الأخيرة صدرت تحذيرات دولية من تفاقم الأوضاع الكارثية في قطاع غزة، منبهة إلى خطورة ذلك على الأمن والسلم في المنطقة.

 

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق