الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

أبو مجاهد: تنسيق بين محور إيران سوريا غزة

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

انتهت العملية على حدود قطاع غزة، ولكن لم ينته الحساب- كما قال افيغدور ليبرمان وزير الجيش الإسرائيلي- الذي اتهم لجان المقاومة الشعبية صراحة بتفجير عبوة ناسفة في دورية للاحتلال على حدود غزة، من ناحيتها لجان المقاومة، حذرت ليبرمان من التفكير بارتكاب أي “حماقة” ضد الشعب الفلسطيني.
أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاوم الفلسطينية، رأى أن المعادلة باتت واضحة اليوم، بوجود محور مقاومة قوي متماسك متين ولديه تنسيق على أعلى مستوى.
وقال أبو مجاهد لـ معا: “إن هذا المحور الذي ينطلق من لبنان باتجاه سوريا وإيران ثم باتجاه قطاع غزة لن يجعل للاحتلال أي كلمة بعد الآن على شعبنا الفلسطيني، ولا يمكن أن نفصل ما يجري في قطاع غزة عن ما يجري في شمال فلسطين.
وأضاف: “شمال وجنوب فلسطين اليوم يد واحدة في مواجهة هذه العنجهية الإسرائيلية، وهذا التآمر الكبير من قبل إدارة ترامب على قضيتنا الفلسطينية، وبالتالي سيكون هناك تبعات على المستوى الفلسطيني وعلى مستوى محور المقاومة، فيما لو فكر الاحتلال بارتكاب أي حماقة”.
وأمام الاتهامات الإسرائيلية للجان المقاومة، شدد أبو مجاهد أنه أيا كانت تفاصيل الادعاء الإسرائيلي، فإن المقاومة الفلسطينية من حقها أن ترد على استهداف المتظاهرين من أبناء الشعب الفلسطيني على طول حدود قطاع غزة.

وحذر من ان المساس بحياة أي قائد فلسطيني تنفيذا لما هدد به ليبرمان سيكون له تبعات ولن يتأخر الرد على أي اعتداء.
وفي وقت سابق توعّد ليبرمان باغتيال من يقف وراء عملية التفجير، وقال ليبرمان في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن “الحادث لم ينته بعد، لأن الإرهابيين لم يتم تصفيتهم حتى الآن”.
وشدد أبو مجاهد على أن المقاومة الفلسطينية التي تبدأ مرحلة جديدة من مراحل الرد، لن تقبل مطلقا بأن يتم استهداف متظاهرين سلميين على حدود غزة وتقف مكتوفة الأيدي، مشددا أن لدى المقاومة آلية جديدة في تتبع حركة الاحتلال على الحدود، وبالتالي هذه الإستراتيجية وهذه الآلية تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن المقاومة الفلسطينية تنفذ وعدها الذي قطعته بقطع اليد التي تمتد على المتظاهرين.
وحول إدعاءات الاحتلال الإسرائيلي بأنه يضرب أهدافا تحت الأرض، شدد أبو مجاهد أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول أن يسوق انه استطاع أن يوجه ضربة للمقاومة الفلسطينية، ليرفع معنويات جيشه المهزوم الذي تلقى ضربة وصفعة قوية على حدود قطاع غزة.وأضاف: “وبالتالي لن نرد على ادعاءات قوات الاحتلال بقدر ما نؤكد أننا جاهزون لأي تصعيد قادم ضد قطاع غزة وشعبنا الفلسطيني لن يجعل الاحتلال له يد عليا عليه والمقاومة الفلسطينية سترد على أي تجاوز للخطوط الحمراء من قبل الاحتلال”.
الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق