الاخبار المميزةشؤون إسرائيلية

إسرائيل تعيد “قانون المؤذن” للنقاش بصيغة أكثر صرامة

غزة - هلا الاخبارية

القدس – هلا الاخبارية

كشفت القناة الثانية العبرية عن عودة “قانون المؤذن” للنقاش مجددا بصيغة أكثر صرامة وشدة.

وفي إطار النسخة الجديدة لمشروع القانون، فإن الشرطة الإسرائيلية ستداهم المساجد التي تعتبرها بانها “تصدر ضجيجا” وستصادر مكبرات الصوت، بالإضافة الى فرضها غرامة لا تقل عن عشرة آلاف شيقل. بحسب القناة

وسبق لهذا القانون أن مر بالقراءة التمهيدية، في مارس / آذار الماضي، بعد موافقة الأحزاب المتدينة على صيغة “حيّدت” المس بالكنس، وفق ما أورده موقع “i24NEWS”.

وظل المشروع مجمّدا حتى اللحظة. ومن ثم سيحال مشروع القانون إلى الهيئة العامة للكنيست للتصويت عليه في القراءة الأولى.

وفي هذه المرحلة بحسب القناة الثانية فان لجنة بإدارة وزير الامن الداخلي جلعاد اردان ووزير البيئة زئيف الكين تناقش هذا المشروع والذين بدورهم اتفقوا على صيغة مشددة.

وذكرت القناة أن الصيغة المقترحة تمنح الشرطة صلاحية مصادرة مكبرات الصوت، وهذا الامر يزيد من إمكانية تطبيق القانون.

وبينما يقول من يدعم القانون إنه “جاء لتنظيم الدعوات من دور العبادة”، إلا أن أعضاء الكنيست العرب يرفضون ذلك، معتبرين المشروع “عنصريا، وهو بمثابة إعلان حرب على المسلمين والعرب في إسرائيل”، الذي يشكّلون 20% من إجمالي عدد السكان، ويزيد عددهم عن المليون ونصف نسمة.

وينص القانون الحالي على “تشديد العقوبة على دور العبادة التي تستعمل مكبرات الصوت، من الساعة السابعة صباحا وحتى الحادية عشرة مساء، في مناطق مأهولة بالسكان”، وهو ما يعرّض آذان صلاة الفجر للخطر.

وقبل نحو عام ابلغ المستشار القضائي للحكومة ابيحاي مندلبيت نواب “القائمة المشتركة” انه يعارض القانون، موضحا ان معارضته عمليا لان القانون قائم ضمن قانون الضجيج وبالتالي فانه يخلق اضطرابات لا لزوم لها.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق