الاخبار المميزةشؤون إسرائيلية

إسرائيل تقرر “فعل كل ما هو ضروري” للدفاع عن سيادتها والمعارضة تشيد وتدعو لمجابهة ايران

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

 أكد مصدر كبير في مكتب وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، مساء اليوم السبت، أن إسرائيل قررت فعل كل ما هو ضروري من أجل التصدي لأي محاولات لاختراق السيادة الإسرائيلية.

وفي أعقاب تقييم أمني مطول شارك فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وليبرمان وكبار الضباط في الجيش الاسرائيلي، قال المصدر في بيان مقتضب جدا “لقد فعلنا وسوف نواصل القيام بكل ما هو ضروري”، في إشارة منه للأحداث التي شهدتها الحدود الشمالية.

وتداعى مسؤولون عسكريون كبار وضباط سابقين ووزراء ونواب من المولاة والمعارضة للحديث لوسائل الإعلام العبرية المختلفة التي لم تتوقف عن تغطية الأحداث طوال ساعات النهار.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي كبير لفضائية (ريشت كان): “مخطئ كل من يظن أن ردة الفعل السورية الإيرانية تخيفنا .. اليوم بدأنا بوضع قواعد جديدة للعبة .. أغلب قدراتهم الدفاعية تم تدميرها ودفعوا ثمنها باهظا”.

وأشار مسؤول في سلاح الجو الاسرائيلي إلى أن قواته تمكنت من توجيه ضربات فاعلة رغم المهمة المعقدة وتمكنت من تنفيذ هجمات هي الأخطر والأكثر فعالية منذ عام 1982، مؤكدا أنه لأول مرة يتم إسقاط طائرة إسرائيلية حربية منذ تلك الحرب.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي آخر أن كل ما جرى اليوم بما في ذلك إسقاط الطائرة ليس سوى جزء من نصف يوم من القتال في الحرب المقبلة التي ستشمل لبنان وحزب الله وإطلاق آلاف الصواريخ، مضيفا “لكنه كان يوما تمكن فيه الجيش من تعزيز قوة ردعه وتحقيق أهداف مهمة وتنفيذ ضربات كبيرة”.

وقال قائد سابق لسرب طائرات (إف 16) الإسرائيلية للقناة العاشرة، أنه في لحظة الهجوم يكون لدى الطيار ثوانٍ ليتخذ قراره وأن القرار الذي اتخذه الطياران كان مهما وجيدا لإنقاذ حياتهما من خلال مغادرة الطائرة رغم عدم وجود خطر حينها.

واوضح موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، ان التقييم الأمني الذي تم على آثره إغلاق مطار بن غوريون لعدة ساعات جاء تخوفا من صواريخ قد تضرب المطار أو وسط البلاد بعد تصاعد الأحداث، مشيرا إلى أن شظايا بعض الصواريخ السورية سقطت بالقرب من مناطق “المركز”.

وقدم داني دانون، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة رسالة لمجلس الأمن احتجاجا على تصرفات إيران. وقال أمام أعضاء المجلس “ليست المرة الأولى التي نحذر فيها من تصرفات إيران .. إن إسرائيل ماضية في حماية نفسها ومواطنيها أمام أي محاولات لانتهاك سيادتها”.

بدوره، قال يتسحاق هيرتسوغ من زعماء المعارضة الإسرائيلية، أن ما جرى حادث أمني خطير وأن قوات الجيش عملت بقوة وأنه لا يعتقد أن ما جرى له علاقة بالظروف السياسية الداخلية، وهو القول ذاته الذي أيدته شيلي يحميوفيتش من معسكر المعارضة، مؤكدة على ضرورة مواجهة السياسات الإيرانية.

من جانبه، قال موشيه يعلون، وزير الجيش السابق والمعروف بمناهضته لسياسات نتنياهو، أن سياسة إسرائيل بشأن الخطوط الحمراء ضد إيران لها ما يبررها، معتبرا أن هذا هو الوقت المناسب للعمل بمسؤولية وقوة لمجابهة إيران.

واكد يعلون دعمه لرد الفعل الذي أبدته الحكومة الإسرائيلية والجيش بعد حادثة اليوم.

وفي السياق ذاته، أجرى الرئيس الإسرائيلي رؤفين ريفلين اتصالا برئيس الأركان غادي آيزنكوت وقيادة سلاح الجو شكرهم على جهودهم وعلى عمليتهم العسكرية الكبيرة، متمنيا الشفاء للجرحى من الطيارين الذين أصيبوا إثر الحادثة.

التعليقات

إغلاق
إغلاق