الاخبار المميزةشؤون إسرائيلية

إسرائيل وإغلاق السفارة في أيرلندا

غزة - هلا الاخبارية

قد تتفاقم العلاقات الإسرائيلية الصامتة مع أيرلندا بعد أنباء أنها تفكر في إغلاق سفارتها في دبلن.

وذكرت مصادر فى اسرائيل ان سفارة دبلن هى البعثة الاوربية الغربية الوحيدة التى تضم قائمة بالسفارات والقنصليات السبع التى خصصتها وزارة الخارجية لاغلاقها كجزء من خطة خفض التكاليف

وتعكف الوزارة حاليا على اجراء مفاوضات لتحديد السفارات التى ستغلق. ومن المقرر أن تقدم اللجنة توصيات بنهاية الشهر.

و حكومة نتنياهو تعيد تقييم أولوياتها على الساحة العالمية. ومن المسلم به أن أفريقيا هي القارة التي تتمتع بأكبر قدر من الإمكانات الدبلوماسية.

وقد تحركت الحكومة الاسرائيلية لاغلاق البعثات الدبلوماسية فى سبع دول فى بداية العام. وذكرت صحيفة جيروساليم بوست انه فى ظل الخطة الجديدة، ستغلق السفارات خلال السنوات الثلاث القادمة، مع اغلاق ثلاثة سفارات فى العام الاول، واثنان خلال كل عامين من العامين القادمين.

ووفقا لما ذكرته صحيفة بوست، تم الإعلان عن القرار حيث تحدث نتنياهو عن فتح مكاتب جديدة، وخاصة فى أفريقيا. وقال الرئيس رئيس جمهورية رواندا  فى اجتماع عقد فى نيروبى فى نوفمبر الماضى ان اسرائيل ستفتح سفارة فى كيغالى فى المستقبل القريب. وكانت رواندا واحدة من 35 دولة قررت الامتناع عن التصويت خلال تصويت الامم المتحدة فى ديسمبر الماضى.

من جهة أخرى، حافظت أيرلندا على تقليدها في دعم القضية الفلسطينية بالتصويت على قرار ترامب. ومع سعي الحكومة الإسرائيلية إلى توفير المال عن طريق إعادة تقييم أولوياتها في الخارجة.

وعلى الرغم من افتتاح سفارتها في دبلن في عام 1996 بعد مأزق طويل، إلا أن أيرلندا لا تزال واحدة من أكثر الدول المؤيدة للفلسطينيين في الاتحاد الأوروبي. وقد طرد مسؤولون اسرائيليون من البلاد، ويندد السياسيون الايرلنديون بشكل منتظم بسياساتها.

وهو تحول هائل منذ تاسيس  إسرائيل وعندما واجهت أيرلندا الاضطهاد الديني من تلقاء نفسها، والتي تم تحديدها مع القضية اليهودية. وقد اختفى هذا التعاطف منذ ذلك الوقت حيث رأى الشعب الأيرلندي المزيد من أوجه التشابه مع تجربته الوطنية للمعاناة في ظل الاحتلال الأجنبي واضطهاد الفلسطينيين.ا

التعليقات

إغلاق
إغلاق