الأخبار الفلسطينية

بمناسبة فوز شبيبة فتح في الانتخابات الطلابية

غزة - هلا الاخبارية

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم
ابناءنا الطلاب الاوفياء ، بناتنا الطالبات الماجدات
يا شبيبة فتح الاشاوس
لقد اثبت شعبنا انه هو الاساس في معادلة النضال والثورة ومسيرة التحرير والتغيير ، وقد اثبت شبيبتنا انها هي التي ستكمل حمل راية التحرير، راية المشروع الوطني الفلسطيني حتى النصر والعودة والاستقلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقة وعاصمتها القدس الشرف ، لقد اثبت طلاب فلسطين انهم لا زالوا على عهد الشهداء القادة ، قادة الطلاب وقادة الفتح من ياسر عرفات الى خليل الوزير الى هايل عبد الحميد الى صلاح خلف الى على ابو طوق وبقية شهداء الكتيبة الطلابية ،وبقية الشهداء الابرار.
اليوم قالت جامعة بير زيت كلمتها ، لتكمل حصاد الثورة والنصر التي كانت قد بدأته الشبيبة في جامعة الخليل واكملته في جامعة القدس لتعزز النصر بالفوز العزيز المؤزر على كل من فكّر ان يحوّل وطننا الى بؤر ظلامية ليقولوا لهم لا لافكاركم الهدامة ، لا لطغيانكم على شعبنا وعنفوانه ، ليقولوا امام العالم اجمع نعم ل”فتح “، نعم للمشروع الوطني الفلسطيني ، نعم لمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا لشعبنا اينما حل وحيثما كان .
لقد أدلى طلبة جامعة بير زيت بكلمة حق امام العالم وحصلت كتلة الشهيد ياسر عرفات الذراع الطلابي لحركة “فتح” على أعلى الأصوات في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت ، بواقع 4065 صوتا حاصدة بذلك 23 مقعدا من أصل 51 مقعدا. وحصلت ما سميت زورا وبهتانا باسم الاسلام بـ” كتلة الوفاء الإسلامية ” على 3997 صوتا بـ23 مقعدا أيضا ، والقطب الديمقراطي الطلابي على 835 صوتا بـ5 مقاعد، وبلغ عدد الطلبة الذين يحق لهم الاقتراع 11800 طالب في برنامج البكالوريوس، من أصل 14000 طالب .
وكانت قد تنافست في الانتخابات خمس كتل طلابية، هي: كتلة الشهيد ياسر عرفات، وكتلة القطب الطلابي التقدمي ، وكتلة الوحدة الطلابية ، وكتلة اتحاد الطلبة التقدمية ، وكتلة “الوفاء الإسلامية” من قوى اسلاموية متعددة قادت حربا ضروسا كي تمسك زمام امور طلاب شعبنا وكي تحاول النصر على شعبنا ولن يكون لهم ذلك ، فشعبنا دوما هو المنتصر ..
ها هي كتلة الشهيد ياسر عرفات ، وها هم طلاب وطالبات فلسطين ، يعاهدون الشهداء القادة ياسر وإخوته ، وأمير شهداء الثورة الفلسطينية ، الشهيد ابو جهاد الوزير في ذكراه ال31 ، على المضي قدما نحو الدولة الفلسطينية المستقلة ، نحو تحقيق الحلم الفلسطيني باستكمال حمل المسؤولية الامانة حتى النصر ، وان النصر آتٍ باذن الله . وها هم ابناء ياسر واخوته الشهداء القادة ، يعاهدون شعبنا وقيادته عهد الشهداء القادة ، عهد فلسطين ، ان العهد هو العهد و القسم هو القسم ، ويقولون لحامل الامانة الاخ الرئيس ابو مازن سر على بركة الله ونحن معك باذن الله . الف مبروك لشعبنا ولقيادتنا بنصر شبيبة فتح في انتخابات طلبة الجامعات في الخليل والقدس و بير زيت ، والى الامام دوما باذن الله .
عاش نضال جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن وخارجه
عاشت منظمة التحرير الفلسطينية حاملة وحامية مشروعنا الوطني
الحرية للأسرى القابعين في سجون ومعتقلات العدو الصهيوني
الشفاء العاجل للجرحى والمعوقين

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock