الأخبار الفلسطينية

فتح: لنجعل الأول من أيار انطلاقة نحو وحدة وتمتين جبهتنا الداخلية في مواجهة اليمين الاسرائيلي المتطرف

غزة - هلا الاخبارية

قال جمال عبيد مفوض الاتحادات والنقابات وعضو الهيئة القيادية ، أن الوضع الراهن يتطلب برامج وخطط واقعية لمواجهة المخاطر التي تتهدد القضية الفلسطينة برمتها ، واستهداف المشرع الوطني ، والانحياز الامريكي السافر لجانب الاحتلال ومحاولاته الحثيثة للتعرض للثوابت الوطنية .

جاء ذلك خلال لقاء تشاوري عقدته مفوضية الاتحادات والنقابات العمالية في الهيئة القيادية لفتح ، ضم مفوضي الأقاليم للعمال والمكاتب الحركية والقيادات النقابية والاطر العمالية .

وأكد عبيد على خطورة الأوضاع التي صدرت عن نتائج الانتخابات الاسرائيلية ، وجموح الناخب الاسرائيلي نحو التطرف والغلو بانتخاب اليمين المتطرف وسياساته المعروفة والمتنكرة لحقوق شعبنا وثوابته ، مايتطلب منا كفلسطينيين جميعا سرعة تجاوز خلافاتنا الداخلية ، وإنهاء الانقسام الذي يشكل أرضية خصبة للمؤامرات التي تسعى لتصفية القصية الوطنية ، والاسراع في تحقيق المصالحة الوطنية وفق اتفاق القاهرة2017 ، كنواة صلبة لتحقيق وحدة وطنية تساهم في تمتين جبهتنا الداخلية ، وتكون قادرة على مواجهة الاخطار المحدفة بنا جميعا والتي لا تفرق بين فلسطيني وآخر .

وأضاف عبيد أنه بفوز نتنياهو فإنه سيواصل ما بدأه من محاولات إنهاء حل الدولتين ،وتكريس الاحتلال ، وزيادة التوسع الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية .

ولفت عبيد ان اوهام نتنيياهو ستتبدد إذا ما سارعنا في تحقيق وحدتنا الوطنية ،وواصلنا الالتفاف حول الرئيس محمود عباس الذي يواجه صفقة القرن وكافة المؤامرات بصلابة وقوة أذهلت كافة المتآمرين .

وشدد عبيد على أن جهود الرئيس الحثيثة أبقت القضية الفلسطيية على سلم أولويات الدول العربية الشقيقة كقضية مركزية يعتبرها الاشقاء العرب قضيتهم الاولى ، وهذا بالتأكيد يدعم صمودنا وثباتنا وتمسكنا بكافة حقوقنا الوطنية المشروعة والتي اقرتها القوانين الدولية واعترفت به معظم دول العالم .

ومن جهة اخرى وجه جمال عبيد بضرورة الاستعداد والتحضير الجيد من قبل كافة الاطر العمالية والنقابية للاحتفال بالأول من أيار يوم العمال العالمي ، لتكون مشاركتنا هادفة وتحمل رسائل قوية نحو وحدة وتمتين جبهتنا الداخلية في مواجهة اليمين الاسرائيلي المتطرف تليق بتضحيات شهداء واسرى وجرحى الحركة العمالية الفلسطينية .

وحيا عبيد اسرانا البواسل مؤكدا على دعمنا الكامل لهم وهم يخوضون معركة الكرامة للدفاع عن حقوقهم ، مستذكرا ما يؤكده الرئيس دائما بأننا سنواصل العمل حتى تبييض السجون وتحرير آخر أسير من السجون الاسرائيلية .

كما حيا الشهداء وذويهم ، وخاصة الشهداء القادة الثلاث أبطال عملية الفردان ابو يوسف النجار ، وكمال ناصر وكمال عدوان الذين تصادف ذكرى استشهادهم 10-4 في العام 1973 ،

 مشيدا بمواقف الرئيس الثابتة والمبدئية تجاه حقوقهم ورواتبهم التي ستواصل السلطة دفعها حتى آخر قرش لديها ،عرفانا ووفاءا لتضحياتهم من أجل وطنهم وشعبهم .

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock