الأخبار الفلسطينية

عريقات: خطوة واشنطن المقبلة إعلان ضم الضفة لإسرائيل

غزة - هلا الاخبارية

قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، “إننا نعيش عصر ما بعد القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية”.

وأضاف في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: أن “الإدارة الأمريكية تأتي الآن لتكافئ الاحتلال وجرائم الحرب، حيث بدؤوا بالقدس والآن الجولان، والخطوة التالية، قد تكون ضم الضفة الغربية لإسرائيل، والرابعة قد تكون إعلان دولة غزة تحت راية حركة حماس”.

وقال عريقات: إن الإدارة الأمريكية الحالية غيّرت سياسات جذرية للإدارة السابقة، بما يتعلق بالقضية الفلسطينية وحقوق الإنسان، ولكن هي في زوال.
وتابع: “لن يعترف أحد بما قامت به بشأن القدس واللاجئين والقنصلية والسفارة، ولن يعترف العالم بضم الجولان المحتل”.

وأكد عريقات أن “هناك مندوباً توراتياً يسمى غرينبلات، وهناك سفير توراتي يسمى فريدمان، ووزير الخارجية الأمريكي بومبيو الذي زار حائط البراق، في مخالفة صارخة للشرعية الدولية، وبكل جُرأة يتحدثون عن سلام”.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: إن “الإدارة الأمريكية تغيّر جذرياً سياستها بشأن الصراع مع إسرائيل، وخرجت من القانون الدولي إلى زمن البلطجة، وما سيحمله الغد في هذه المنطقة، هو الفوضى والتطرف وإراقة الدماء”.

وأكد عريقات، أنه “بالفعل قد تكون الخطوة المقلبلة الاعتراف بدولة غزة تحت راية حماس، وهم يخططون لذلك، وهم يريدون فصل غزة، تحت أي ظرف من الظروف، وهناك من يتساوق مع هذه الفكرة في قطاع غزة.

وشدّد على أن “الإدارة الأمريكية، تغادر مربعات القانون الدولي إلى مكافأة جرائم الحرب، هذا ما تقوم به الإدارة الأمريكية”.

وقال: “حقيقة أن غرينبلات وفريدمان أصبحا رئيسي الحملة الانتخابية لرئيس الوزراء، بنيامين لنتنياهو من خلال هذه القرارات والدعوات، وبالتالي يجب على العالم أجمع أن يقول كلمته”.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock