الأخبار الفلسطينية

قيادي فلسطيني: جهات إقليمية مثلتها إيران أفشلت حوارات موسكو

غزة - هلا الاخبارية

كشف عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض، بعض تفاصيل حوارات الفصائل الفلسطيني في موسكو، حيث اتهم إيران بتخريب تلك الحوارات.

وقال العوض في تصريحات لتلفزيون فلسطين: “هناك أصابع إقليمية مثلتها إيران حاولت أن تفشل الدور الروسي في المنطقة او على الأقل أن تقول لروسيا انها هي تمتلك الورقة الفلسطينية وتمتلك الورقة السورية واللبنانية لذلك في الوقت الذي كانت فيه روسيا تسعى لإحباط ما تخطط له الولايات المتحدة في وارسو للأسف كان هناك حسابات صغيرة عند بعض الدول الإقليمية التي حاولت ان تضعف الدور الروسي”.

وأضاف: “بالتالي ضغطت تلك الجهات الإقليمية، لعدم صدور بيان يمكن روسيا من مواجهة الولايات المتحدة الامريكية التي تدعي انها تعيد ترتيب المنطقة والعالم هذه المسألة كان يجب ان يدركها الجميع، وكان يجب أن يمكن الأصدقاء الروس من هذا البيان ليقولوا انهم بصدد ترتيب المنطقة على أساس الندية مع الولايات المتحدة”.

وفي سياق آخر، أكد العوض، أن ما أقدمت عليه حكومة الاحتلال من قرار بقرصنة أموال المقاصة الخاصة بالشعب الفلسطيني يأتي كحلقة من حلقات المسلسل الكبير الذي تقوم به الولايات المتحدة ودولة الاحتلال في محاولة لفرض الابتزاز على الشعب والقيادة الفلسطينية في كافة المجالات.

وتابع: في المجال السياسي حاولت الولايات المتحدة ان تعقد مؤتمرا في واشنطن في آب/ أغسطس الماضي، وقبل أسبوع في وارسو في محاولة لتأليب الرأي العام وخلق مناخات في محاولة لرد الروح لصفقة القرن بعد ان أحبطت بفعل صمود الموقف الفلسطيني.

وتعقيبًا على قرار الاحتلال بقرصنة أموال المقاصة الفلسطينية قال العوض ان دولة الاحتلال تحاول ممارسة الابتزاز والضغط عبر قرصنة أموال المقاصة التي هي حق للشعب الفلسطيني والحجة التي اخذتها إسرائيل، لعملية القرصنة بان هذه الأموال ترسل لأبناء الشهداء والجرحى، مضيفًا: حكومة نتنياهو، تريد ان تضع القيادة الفلسطينية تحت وتيرة الضغط الاقتصادي في محاولة ابتزازها سياسيا لإجبارها بان تتنكر للرواية التاريخية للشعب الفلسطيني، وهذا لن يحدث.

وختم العوض، حديثه بالتأكيد على أن الموقف الفلسطيني، الذي عبر عنه الرئيس محمود عباس، في اجتماع القيادة الأخير، هو موقف كل طفل فلسطيني موقف كل الشعب الفلسطيني، وبالتالي يجب ان يكون هناك سلسلة من الإجراءات التنفيذية لقرارات اتخذتها القيادة بالأمس لمواجهة هذه الهجمة الإسرائيلية الأمريكية الجديدة في محاولة بائسة لإنعاش صفقة العار التي تهاوت في وجه الصمود الفلسطيني.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock