شؤون إسرائيلية

تفاصيل جديدة حول القوة الخاصة الاسرائيلية التي تسللت لقطاع غزة الشهر الماضي

غزة - هلا الاخبارية

كشفت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، اليوم الاثنين، تفاصيل جديدة حول القوة الخاصة الاسرائيلية التي تسللت لقطاع غزة الشهر الماضي.

ونقل موقع “ريشت 13” العبري عن الصحيفة قولها إن أفراد القوة الخاصة تنكروا بزي أطباء وتسللوا تحت غطاء طواقم طبية.

وأضافت أن افراد القوة الخاصة الاسرائيلية استخدموا هويات حقيقية لسكان من غزة لا يعيشون بالقرب من موقع العملية.

وبحسب الصحيفة فإن الأسماء التي استعاروها عندما دخلوا القطاع، تعود لمواطنين حقيقيين يعيشون داخل القطاع، تم استدعاؤهم للتحقيق معهم من قبل قوات الأمن التابعة لحركة حماس ، فيما أكدت الصحيفة أن مستوى تزوير الهويات كان بدرجة عالية ودقيقة جدا.

ومن التفاصيل الإضافية حول العملية الخاصة، فإن في السيارة التي استقلها عناصر الوحدة الإسرائيلية، وكانت من نوع “فولسفاغن” كانت عناصر من النساء، وذلك من أجل إبعاد الشكوك عن الوحدة، فيما قال مصدر من حماس للصحيفة، إن الوحدة الإسرائيلية عندما تم توقيفها عند حاجز أمني لحركة حماس داخل غزة، ادعى عناصر الوحدة إن مهمتهم هي نقل المرضى والمصابين وإعادتهم الى بيوتهم، بحسب موقع i24NEWS.

إلا أن قوة الأمن التابعة لحركة حماس اشتبهت بهم، ومنعت السيارة من التحرك الى حين وصول المسؤول الأمني نور بركة الذي استشهد في الاشتباك فيما بعد، وعندها قرر بركة إخضاعهم للتحقيق في إحدى النقاط الأمنية لحركة حماس، وعندها اندلعت المواجهات بين الوحدة الإسرائيلية وعناصر القسام.

ووفق شهادات محلية من غزة نقلتها الصحيفة، فإن نور بركة، شكك بصحة المعلومات التي قدمها عناصر الوحدة الخاصة الإسرائيلية، لأنه يعرف عائلة إحدى النساء التي قالوا إنهم جاؤوا لتقديم المساعدة الطبية لها، فاتصل بركة بعائلة السيدة فأبلغوه أنها قد فارقت الحياة منذ زمن.

ووفقا لمصادر في حركة حماس، فإن الوحدة الإسرائيلية حضرت من اجل تبديل معدات للتنصت داخل القطاع كانت منصوبة من قبل في اماكن محددة.

ووقع اشتباك مسلح بين قوة إسرائيلية خاصة وبين أفراد من المقاومة الفلسطينية في 11 نوفمبر الجاري شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، استشهد إثره 7 فلسطينيين، وقتل ضابط إسرائيلي.

ونشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس قبل عدة أيام صورا، قالت إنها لأفراد القوة الخاصة التي تسللت شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق