شؤون إسرائيلية

شاهد تفاصيل أهداف الجيش الاسرائيلي من قرى حزب الله

غزة - هلا الاخبارية

كشفت صحيفة إسرائيلية تفاصيل أهداف الجيش الاسرائيلي من بناء قرى تحاكي القرى التي يمتلكها تنظيم حزب الله اللبناني جنوب لبنان.

وأجرى الجيش الإسرائيلي تمرينا واسعا الأسبوع الماضي لمحاكاة سيناريوهات الجبهة الشمالية، والحرب مع حزب الله اللبناني.

قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن لواء غولاني أنهى هذا الأسبوع تمرينا واسعا لمحاكاة سيناريوهات الجبهة الشمالية.

وذكر أدرعي في تغريدات على صفحته الرسمية على “تويتر”، أن لواء غولاني تدرب الأسبوع الماضي من خلال كتائب المشاة والمدرعات والهندسة، بما في ذلك تنفيذ تمارين باستخدام النيران الحية على متن ناقلات مدرعة من نوع نمر، بالاشتراك بين الدبابات والمدفعية.

وجرى التدرب على طرق قتالية متنوعة وخطط حربية، شملت التعاون بين القوات الجوية والبرية وطرق نقل المعلومات الاستخبارية الخاصة إلى القوات التي تشارك في المناورة البرية.

وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى أن الحديث يجري عن تمرين لوائي آخر من ضمن سلسلة تمارين تجريها إسرائيل لتعزيز جاهزيتها للطوارئ والحرب. وتم التدرب على القتال في مناطق مأهولة، ومناطق أحراش وعرة في ساعات النهار والليل في مواجهة عدو يحاكي تنظيم “حزب الله” اللبناني.

وتفقد المناورات العسكرية الأربعاء الماضي، رئيس الأركان الجنرال غادي آيزنكوت، وقائد الجبهة الشمالية العسكرية، وغيره من القيادات العسكرية الإسرائيلية.

وكانت صحيفة “يسرائيل هايوم” العبرية، كتبت، أمس الأربعاء، أن الجيش الإسرائيلي بنى ست قرى تدريبية مشابهة بشكلها وتضاريسها للقرى اللبنانية الجنوبية، التي تشبه مراكز وعناصر من “حزب الله” اللبناني.

وأشارت الصحيفة إلى أن القرى، التي تم بناؤها هي نماذج شبيهة بالقرى اللبنانية الحدودية، وتحتوي على مباني وبيوت قروية مؤلفة من 3 طوابق، بالإضافة إلى الأسواق والمساجد، عدا الأنفاق والمغاور السرية الموجودة في تضاريس تلك المنطقة.

وقالت الصحيفة العبرية إن الجيش الإسرائيلي أطلق تسمية خاصة على هذه القرى المصطنعة وسماها بـ “قرى حزب الله” في منطقة الجولان. فقد جاء تقرير الصحيفة العبرية تحت عنوان “هكذا نقترب من حزب الله: قرى حزب الله في الجولان”.

واعتبرت الصحيفة أن الجدوى الأساسية من القرى المبنية هي للقيام بتدريبات خاصة للجيش الإسرائيلي في هذه المناطق المشابهة لتضاريس وبيئة الحزب اللبناني، للرفع من قدرات جنودها القتالية في أي حرب مقبلة.

وعلق العقيد الإسرائيلي بن لولو للصحيفة على المشروع، قائلا: “إن التدريب في قرى حزب الله سيعطي الجيش أفضلية معرفة؛ لأنها مطابقة تماما لما سيواجهونه في الحرب مع حزب الله اللبناني مستقبلا”.

وأكد الجنرال الإسرائيلي أنه خلال الأربعين عاما الماضية كان الجيش الإسرائيلي يستعد لأية مواجهة عسكرية محتملة في الجولان، وبأن الجيش أجرى مناورات موسعة استعدادا لهذه الحرب.

في السياق نفسه، قال جنرال إسرائيلي بارز إنه من المتوقع دخول الجيش الإسرائيلي في حرب على الجبهة الشمالية، والاستعداد لحرب محتملة مع “حزب الله” اللبناني.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق