الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

منظمة التحرير ترد على تصريحات ترمب بشأن القدس

"لا قيمة لها"

غزة - هلا الاخبارية

أدانت منظمة التحرير التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب فجر اليوم الأربعاء، في ولاية فرجينيا، واعتبرتها “لا قيمة لها”.

وقال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، ورئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في المنظمة أحمد التميمي، إن التصريحات التي أدلى بها ترمب، والتي أكد فيها انه تم إزالة قضية القدس عن طاولة المفاوضات، “هي استمرار للسياسة الأميركية المنحازة لإسرائيل، واستمرار للأوهام التي تعيشها الإدارة الأميركية المتمثلة بإمكانية تطبيق صفقة القرن بدون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، في أية تسويات مستقبلية”.

وأردف التميمي: لا نعلم عن أي مفاوضات يتحدث ترمب، فالقدس متربعة في قلوب شعبنا الفلسطيني، والشعوب العربية والاسلامية، واذا استطاع أن يزيلها عن طاولة المفاوضات، فلن يستطيع ازالتها من هذه القلوب”.

وأكد موقف القيادة الفلسطينية، الرافض بشكل مطلق لـ”صفقة القرن”، ولكامل السياسة الأميركية المتعلقة بحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، مشددا على أن الإدارة الأميركية لن تجد فلسطيني واحد يوافق على سياساتها.

وكان ترمب قال في تصريحات صباح اليوم  إن إسرائيل ستدفع ثمناً كبيراً في المفاوضات لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لأنها أخذت ما وصفها بالهدية القيمة جداً، في إشارة إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأضاف ترامب في خطابه فجر اليوم الأربعاء : “أزلنا قضيّة القدس عن طاولة المفاوضات”.

وبالعودة إلى أسبوع الاعتراف بالقدس، نهاية العام الماضي، قال ترامب إنه تلقى سيلا من المكالمات من زعماء دول أجنبيّة طلبوا خلالها ألا يعترف بالقدس، فما كان منه قبل خطابه بخمسة أيام إلا أن توقف عن استقبال المكالمات، واكتفى بالرد عليهم بالقول: “سأتصل بكم الأسبوع المقبل، لأنني أعرف ما الذي سيطلبونه منّي”.

وعن قراره، قال ترامب: هذا الأمر كان يجب أن يحدث قبل سنوات عديدة، وإن حدث سلام مرّة مع الفلسطينيين، تذكروا ما أقوله: قراري كان صحيحًا، لقد أزلنا القدس عن طاولة المفاوضات. في كل مرّة كانت هنالك مفاوضات سلام لم نغادر إشكاليّة الاعتراف بالقدس، لذلك قررت أن نزيلها من المفاوضات”.

وأردف ترامب أن كثيرين قالوا له إنه هذه “الصفقة” هي الأصعب من كل الصفقات

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق