الأخبار الفلسطينية

برغوث : لماذا نقبل نحن الفلسطينيون جميع المبادرات ونرفض الوحدة الوطنية مخرجنا الوحيد من أزماتنا ؟!

غزة - هلا الاخبارية

قال الاعلامي احمد برغوث ،لا يوجد فلسطيني واحد ينكر أن الوحدة الوطنية هي المدخل الأساسي والقوي للخروج من كافة الازمات التي تواجه الشعب الفلسطيني ، ويتفق الجميع على ان الوحدة الوطنية والتي أساها المصالحة الشاملة  هي السلاح الأقوى في مواجهة كافة التحديات والمؤامرات التي تحدق بالقضية الفلسطينية وتهدد مستقبلها .
ويتساءل الاعلامي برغوث ، طالما أن هناك جماع واتفاق على هذه القاعدة ، فلماذا نستصعب تطبيقها وتنفيذها فورا ؟! ،هل أصبحت مصالحنا الحزبية الضيقة أهم وأغلى من مصلحة الوطن ؟ ، هل اصبحنا ننظر لمصالحنا الشخصية على أنها الأولوية التي يجب ان نعليها حتى على مصالح الوطن ؟ ، إذا وصلنا إلى هذا الحد من التفكير ، فهذا يعني اننا أصبحنا في ذروة المخاطر الحقيقية التي تنذربنسق مستقبل وطن ومصير شعب !.
وأضاف برغوث ، لماذا أصبحنا نستسهل كل شيئ إلا الوحدة الوطنية والتي فيها – فقط – خلاصنا ، وقوتنا ومنعتنا ، هل السبب هو فقدان الثقة فيي بعضنا ، أم الحرص على التمسك بشهوة السلطة والحكم حتى على حساب معاناة وآلام شعب يعاني الفقر والمرض والبطالة و… وإلخ ؟.
وناشد برغوث جميع الفصائل التعالي على خلافاتها ، وتقدير الخطر الحقيقي الذي يتربص بالمشروع الوطني ، خاصة وأن الامريكيين بداوا فعلا تطبيق وتنفيذ صفقتهم المشبوهة والمسماة بـــ ” صفقة القرن ” ، من خلال إعلانهم عن القدس العربية الفلسطينية عاصمة لدولة الاحتلال ، ونقل سفارتهم من تل ابيب إليها ، ومحاولاتهم المستميتة تصفية وكالة الغوث ( اونروا ) ، لإسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين والذي أقرته قرارات الأمم المتحدة .
وتابع برغوث : اإذن الوضع دخل في مرحلة حرجة ولم يعد يحتمل التسويف والتلكؤ ، والمطلوب الاسراع فورا لإنجاز المصالحة الوطنية ، وإسقاط الإنقسام ، والذي يعتبر الممر الأيسر لتمرير صفقة القرن وغيرها من المؤامرات المشبوهة ، والوقوف صفا واحدا في وجه كل ما يهدد مصير شعبنا وقضيته العادلة .
ولفت برغوث  إلى حرص الرئيس عباس ، ومواقفه الصلبة ومسارعته لرفض الصفقة المشبوهة ، وكل المبادرات التي تنتقص من حقوقنا وثوابتنا الوطنية ، وصلابته في الدفاع عنها ، وصموده امام التهديدات والتحديات وىالابتزاز السياسي الذي تمارسه الادارة الامريكية والاحتلال ، داعيا للالتفاف حوله وتنفيذ مبادرته التي طرحها امام مجلس الامن لحماية الثوابت الفلسطينية
الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق