الاخبار المميزةشؤون إسرائيلية

إسرائيل تحقق في حادثتي قنص الشهيدين الطفلين عبد النبي وحلس شرق غزة

غزة - هلا الاخبارية

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي بصدد فتح تحقيق جنائي في حادثتي قنص الجنود للشهيد الطفل عبد الفتاح عبد النبي قرب السياج الفاصل شمال قطاع غزة، وقنص الشهيد الطفل عثمان حلس شرق غزة خلال مسيرات العودة.

وذكر موقع تلفزيون i24NEWS الإسرائيلي، أن المدعي العسكري الإسرائيلي، اللواء شارون أفيك أصدر، اليوم الثلاثاء، أوامره للشرطة العسكرية، بفتح تحقيق في حادثيْن تعرضا فيهما فلسطينيين اثنين، لإطلاق نار من قبل قناصة من الجيش الإسرائيلي.

والحادث الأول، استشهد فيه عبد الفتاح عبد النبي (17 عاما)، من قرية بئر النعجة شمال قطاع غزة، في الذكرى الـ 42 ل يوم الأرض الفلسطيني، الذي صادف الثلاثين من آذار / مارس الماضي، وهو أول أيام “مسيرات العودة الكبرى”.

واستشهد في الحادث الثاني، في 13 من يوليو / تموز الماضي، عثمان حلس (15 عاما)، في منطقة معبر “كارني”، على الحدود بين إسرائيل والقطاع.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه، إن هناك “شبهات تشير إلى أنه تم إطلاق النار في الحادثيْن، خلافًا لتعليمات وقواعد إطلاق النار”.

وقضى عبد النبي في رصاصة في ظهره، بينما يحاول الهروب من القناصة، وهو يحمل إطارا للسيارات. أما حلس قضى وهو يحاول التسلق على السياج الأمني على الحدود.

وجاء قرار فتح التحقيق، بحسب الجيش الإسرائيلي، بعد دراسة التحقيقات التي أجريت في قيادة المنطقة، واستنتاجات هيئة الأركان، والمعلومات التي وصلت إلى الجيش.

وأضاف الجيش أن لجنة التحقيق في الحادثين خاضعة لهيئة الأركان، وستقدم نتائج التحقيق بعد الانتهاء منه إلى النيابة العسكرية، التي ستنظر فيها.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق