شؤون إسرائيلية

موقف الجمهور الإسرائيلي من اتفاق التهدئة مع حماس في غزة

غزة - هلا الاخبارية

يعارض غالبية الإسرائيليين توقيع اتفاق التهدئة في قطاع غزة مع فصائل المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس.

وأظهر استطلاع للرأي نشره موقع “واللا” الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، معارضة معظم ناخبي “الليكود” اتفاق التهدئة في قطاع غزة الذي تم التوصل إليه مع فصائل المقاومة الفلسطينية، بوساطة دولية وعربية، في حين بيّن الاستطلاع أن موقفهم هذا ليس له أي تأثير على قوة “الليكود” في انتخابات برلمانية تجري اليوم.

وبحسب الاستطلاع الذي أجراه معهد “بانلز بوليتيكس” برئاسة مناحيم ليزر، فإن 41% من الذين عرّفوا أنفسهم على أنهم من أنصار الليكود يعارضون اتفاقية التهدئة المفترضة، مقابل 28% يؤيدونها، فيما أشار الاستطلاع إلى أن 40% من مجمل الإسرائيليين المستطلعة آراؤهم يعارضون التهدئة و27% يؤيدونها، بحسب موقع “عرب48”.

وطرح الاستطلاع الذي نفذته شركة “بانل فور أول”، على عينة المستطلعين المؤلفة من 597 شخصا بنسبة خطأ تصل إلى 4.4%، السؤال: “هل تؤيد أم تعارض التهدئة الذي تم التوصل إليها بين إسرائيل وحماس بوساطة مصرية؟”.

كما سُئل المشاركون حول موقفهم من الهجوم الذي شنه وزير التربية نفتالي بينيت (البيت اليهودي) بعد الإعلان عن التهدئة، على وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

وكانت صياغة السؤال على النحو التالي: “من كل ما سمعته أو تعرفه، من تدعم في هذه الجدال، ليبرمان أو بينيت؟”، وعبّر 35% من المستطلعة آراؤهم عن تأييدهم لبينيت، في حين قال 24% إنهم يؤيدون ليبرمان.

ومن بين أولئك الذين عرفوا أنفسهم على أنهم من “جمهور ناخبي اليمين” أيد 49% بينيت، مقابل 19% اعتقدوا أن موقف ليبرمان هو الموقف الصحيح، بينما كان ليبرمان مدعومًا بنسبة 31% مقابل 19% أيدوا بينيت من بين ناخبي الأحزاب التي تعرف نفسها على أنها يسارية، وقال 35% من أولئك الذين عرّفوا أنفسهم بأنهم من جمهور أحزاب المركز إنهم يؤيدون ليبرمان مقال 21% منهم أيدوا بينيت.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، في أعقاب ورود الأنباء عن التوصل لاتفاق تهدئة، عن بينيت وصفه المفاوضات حول التسوية أن “ليبرمان اختار استسلاما سيجلب الحرب علينا جميعا. وتردده وهذيانه بأن التحدث مع سكان غزة سيسقط حماس ويجلب الأمن إلى سكان غلاف غزة، هي هراء مطلق وعدم مسؤولية”.

وأضاف بينيت أن “ليبرمان نفسه الذي صرح بأنه سيدمر حماس ويصفي (إسماعيل) هنية، يمنحهم الآن جوائز على حساب أمن دولة إسرائيل. والسياسة الواهية التي يتبعها تحت غطاء المسؤولية والبراغماتية، تمكن حماس من إحراق الجنوب طوال 140 يوما والإملاء على السكان هناك متى ينزلون إلى الملاجئ ومتى يخرجون منها. ومن يستسلم للإرهاب، يجلب الإرهاب. وليبرمان استسلم. وتوجهه يشكل خطرا على دولة إسرائيل وسيؤدي إلى مواجهة لا يمكن منعها وستملي حماس التوقيت المريح لها”.

وامتنع مكتب ليبرمان عن الرد على بينيت، لكن المتحدث باسم حزب “يسرائيل بيتينو”، قال إن “سياسة الحكومة الإسرائيلية قررها الكابينيت (المجلس الوزاري السياسي – الأمني). ومن لديه الاستعداد للتضحية بدون تفكير بدماء جنودنا على مذبح الاعتبارات السياسية ليس جديرا بالتعامل مع قضايا أمنية، ويفضل أن يخصص وقته لافتتاح السنة الدراسية المسؤول عنها”.

وأظهر الاستطلاع أن توزيع المقاعد في الكنيست الإسرائيلي في انتخابات تجري اليوم يكون على النحو التالي: الليكود يفوز بـ 33 مقعدًا، “يش عتيد” 20 مقعدًا، “المعسكر الصهيوني” 12 مقعدًا، “البيت اليهودي” 11 مقعدًا. القائمة المشتركة 11 مقعدا، “يهودوت هتوراة” 7 مقاعد، “كولانو” و”يسرائيل بيتينو” 6 مقاعد، وتحصل “ميرتس” بالإضافة إلى قائمة ترأسها عضو الكنيست أورلي ليفي أبكيكيس على 5 مقاعد لكل منهما، و”شاس” على 4 مقاعد.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق