الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

صحيفة: مباحثات التهدئة تعرضت لهزة شديدة والرئيس قد يوقف رواتب الموظفين

غزة - هلا الاخبارية

قالت صحيفة (العربي الجديد): إن مباحثات التهدئة الفلسطينية الإسرائيلية، برعاية مصرية، تعرضت لهزة شديدة، مرجعة ذلك إلى موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة “فتح” منها.

وأوضحت الصحيفة، أن “تلك الهزة قد تعرقل التهدئة تماماً، مع إصرار السلطة الفلسطينية، وحركة “فتح”، على “استبعاد نفسها” من المشاورات حتى الآن، والضغط باتجاه تنفيذ شروطها ورؤيتها للمصالحة الداخلية مع حركة “حماس” قبل الاتفاق الشامل على تهدئة طويلة”.

وأضافت أنه رغم أنّ بعض التصريحات، التي خرجت أخيراً من غزة، أعطت دفعة معنوية للفلسطينيين بفترة هدوء وارتياح اقتصادي، غابت عنهم طوال السنوات الماضية، لكنّ على الأرض كأن شيئاً لم يكن، بعد الموقف الرسمي الفلسطيني.

ولا تعارض السلطة الفلسطينية التهدئة من حيث المبدأ، لكنها تعتقد وفق الظروف الحالية أنها ستثبت حكم “حماس” للقطاع الساحلي، وهي التي “تحارب” في السنة الأخيرة لإنهائه بطرق شتى، ومنها فرض “العقوبات”، التي أحدثت أزمة حقيقية في الاقتصاد والواقع المعيشي، بحسب الصحيفة.

وتتخوف السلطة الفلسطينية كذلك، من أنّ تكون المرحلة التي تلي التهدئة، تهدف إلى فصل القطاع عن الدولة الفلسطينية الموعودة.

وتضيف الصحيفة: “حركة حماس المتهمة بمحاولة تعزيز حكمها لغزة بمثل هذه الاتفاقيات، تنفي ذلك جملة وتفصيلاً، وحسب عضو وفدها إلى القاهرة، حسام بدران، فإنّ الحركة ناقشت مع المسؤولين المصريين والفصائل، خلال زيارتها الأخيرة، ضرورة إنجاز المصالحة الفلسطينية على قاعدة الشراكة الوطنية الكاملة، بما يحقق وحدة الشعب الفلسطيني، ويعزز صموده في وجه المحتل الغاصب.

وأوضح بدران، أنّ المباحثات، تناولت سبل بناء بيئة فلسطينية مناسبة لتحقيق المصالحة، وفي مقدمتها رفع الإجراءات العقابية المفروضة على قطاع غزة، وتطبيق اتفاق المصالحة الشامل الموقع في عام 2011، ومخرجات اتفاق بيروت في كانون الثاني/يناير 2017.

وركزت المباحثات، وفق بدران، على آليات تثبيت وقف إطلاق النار المعلن في عام 2014، بما يحقق كسر الحصار عن قطاع غزة، ويضمن رفع المعاناة عن شعبنا الصامد، واتسمت المباحثات بالجدية والحرص الكبير على تحقيق طموحات شعبنا وآماله.

وفيما يتعلق برواتب الموظفين، نقلت الصحيفة، عن مصادر لم تسمها، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لن يُبقي على التعامل مع قطاع غزة إذا تمت التهدئة بعيداً عنه، وإذا ما استمرت القاهرة في “سياستها الحالية تجاه حماس وغزة”.

وحسب الصحيفة، يُعتقد أنّ الرئيس عباس سيوقف دفع رواتب موظفي السلطة والدعم الصحي ودعم الكهرباء المدفوع شهرياً من قبل السلطة لغزة، وإنّ حصل ذلك فإنّ مصر لن تستطيع تغطية هذا الأمر، ولا يوجد طرف عربي وافق على دفع ذلك حتى الآن، وهو ما سيوصل غزة حتماً إلى خيارات صعبة، ربما تكون الحرب مع إسرائيل أحدها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية في القاهرة، تأكيدها أن مصر سترسل، بعد إجازة عيد الأضحى، وفداً رسمياً إلى رام الله للحديث مع الرئيس الفلسطيني حول الأمر برمته، وعرض ما تم التوصل إليه مع الفصائل والاحتلال الإسرائيلي، ومحاولة تحصيل موافقة منه على هذه الخطة.

ومن المقرر كذلك، أنّ تعود الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة بعد إجازة عيد الأضحى؛ لتلقي الموقف النهائي، ورد الرئاسة الفلسطينية على طروحات التهدئة والمصالحة، وغيرها من الملفات التي يجري النقاش فيها.

واستدركت الصحيفة : “لكنّ تحقيق اختراق في هذه الجهود يبدو صعباً، فالرئيس عباس لن يوافق على تهدئة مع إسرائيل تقوي “حماس”، فيما يستمر هو بدفع رواتب الموظفين والقطاعات الحيوية من دون سيطرة حقيقية على القطاع”.

واعتبرت أن ذلك “يعني أنّ التهدئة ستبقى تراوح مكانها إلا إذا حدث اختراق في ملف المصالحة الفلسطينية ، وهو أمر مستبعد وفق تضارب الرؤيتين بين “حماس” و”فتح”، أو وجدت مصر من يتبنى غزة مالياً، وحينها سيكون الانفصال قد تعزز”.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق