الأخبار الفلسطينية

برغوث : التهدئة قبل المصالحة وتمكين الحكومة تمرير لصفقة القرن

غزة - هلا الاخبارية

قال الاعلامي احمد برغوث ، إن ما أكد عليه المجلس المركزي في دورته الــ 29 ن من أن  التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية وطنية لمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وليس عملاً فصائليا، تعتبر قانونا ،فمن غير المنطق ان يعمل كل فصيل وفق برنامج خاص أو رؤية بعيدا عن الاجماع الوطني ، ولا تتخذ من منظمة التحريرعنوانا لها .
مضيفا أن تووقيع اتفاقالتهدئة معع الاحتلالفي ظل الانقسام ، وقبل المصالحة الوطنية الشاملة ، لا معنى له سوى تكريس الانقسام ، بل والسيربه قدما تجاه الانفصال التام بين شطري الوطن ، وهذا ما تصبو له ما تسمى بــ ” صفقة القرن ” ، والتي رفضها الرئيس محمود عباس والقيادة والشعب الفلسطيني .
وشدد برغوث على انه لا يجوز أن نتشدق ” قولا ولفظا ” برفض تلك الصفقة المشبوهة ، في الوقت الذي نسعى فيه جاهدين لفعل كل ما يسهل تمريرها وتنفيذها عمليا على الأرض .
وأضاف ، ان جهود المصالحة الوطنية قطعت أشواطا لا بأس بها ، فلماذلا نستكمل ما تبقى لتحقيقها ، وضمان تمتين جبهتنا الداخلية بالوحدة الوطنية في مواجهة الصفقة وكل المؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية ، وتدميرمشروعنا الوطني .
وقال برغوث ،في مواقف مفصلية تشهدها قضيتنا الوطنية ، لا يجوز التذرع بأي ذرائع ، ولا تجميل صور لإعطاء شرعيات وهمية ، تتلاعب بمصير شعب عانى الكثير ، فقضيتنا عنوانها واهدافها واضحة وثابتة ، إذاأردنا الخير لها ولشعبنا ، فعلينا بإنجاز المصالحة الوطنية أولا ، وتمكين الحكومة الشرعية ، ومن ثم نذهب بغجماع وطني لتهدئة ، تضمن مستقبل الشعب والقضية .
ودعا برغوث الجميع الى التحلي بروح المسؤولية الوطنية وتجاوز الخلافات الداخلية ، واستشعار الاخطار المحدقة بقضيتنا الوطنية ، والتعالي على المصالح الحزبية والشخصية ، لتفويت الفرصة على أعدائنا المتربصين .
الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق