الأخبار الفلسطينية

د. ابو هولي يثمن فتح مدارس الأونروا في موعدها

طالب الدول المانحة برفع سقف تبرعاتها

غزة - هلا الاخبارية

ثمن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور أحمد ابو هولي قرار المفوض العام للأونروا بفتح مدارسها في موعدها الذي أعلنه اليوم في الاجتماع الطاريء للجنة الاستشارية معربا عن تقديره لكافة الجهود في مواجهة الأزمة المالية التي تواجهها الاونروا منذ مطلع العام الجاري نتيجة حجب الولايات المتحدة الأمريكية 300 مليون دولار من مساهمتها المقررة مسبقا لهذا العام.

واكد د.ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه اليوم على دعم الرئاسة الفلسطينية للأونروا وقرارها تشكيل خلية أزمة من أعضاء اللجنة التنفيذية برئاسته والدعم المتجدد للرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي شدد عليه في اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني التي انطلقت أمس في رام الله.

وطالب د. ابو هولي الدول المانحة والممولة برفع سقف تبرعاتها او التبرع بتمويل اضافي يساعد وكالة الغوث في تغطية العجز المالية في ميزانيتها العامة لضمان استمرارية عملها وفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302 .

وبتوجيه من د. ابو هولي شارك وفد من دائرة شؤون اللاجئين ضم كل من احمد حنون وفضل المهلوس في الاجتماع الطاريء للجنة الاستشارية اليوم الخميس حيث نقل الوفد تحياته للوفود المشاركة من الدول المضيفة والمانحة وتمنياته بنجاح اعمال الاجتماع والاهتمام الكبير للقيادة الفلسطينية بدعم الاونروا في مواجهة ازمتها هذا العام وضمان عدم تكرارها مستقبلا من خلال توفير تمويل كاف ومستدام ويمكن التنبؤ به.

وقد عبر الوفد عن تقديره للجهود المشتركة التي بذلتها الدول المضيفة والمانحة وإدارة الاونروا في مواجهة الآثار الكارثية لقرار الإدارة الامريكية واعرب عن تقديره لرئاسة تركيا للجنة الاستشارية متمنيا ان يثمر دورها المتوقع في تعزيز الشراكة وإخراج الاونروا من ازمتها الخانقة.

وجدد الوفد تقديره لقرار المفوض العام الشجاع بفتح المدارس في موعدها وحرصه الشديد على مواصلة العمل وفق التفويض الدولي حيث بعث هذا القرار رسالة أمل لملايين اللاجئين الفلسطينيين ودافعا لشركاء الاونروا وداعميها الى مضاعفة الجهود لتمكين الاونروا من مواصلة خدماتها والتراجع عن القرارات التي مست بعض خدماتها وعامليها والعمل بتفويضها دعما للامن والاستقرار الإقليمي والدولي.

ومن جهته اعرب مدير عام الهيئة العامة للاجئين العرب من دمشق علي مصطفى عن شكره لقيادة منظمة التحرير الفلسطينية على مساهمتها الى جانب الدولة السورية والاونروا في جهود إعادة إعمار مخيم اليرموك المنكوب.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق