الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

الرئيس عباس: لن نقبل الا بمصالحة كاملة ومقاومة واحدة وسلاح واحد

غزة - هلا الاخبارية

انطلقت أعمال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس المركزي (دورة الشهيدة رزان النجار، والانتقال من السلطة إلى الدولة)، في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، حيث يلقى رئيس دولة فلسطين خطابا هاما في افتتاح أعمال الدورة.

قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس “إننا أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها، وسنستمر في محاربتها حتى إسقاطها”.

وأضاف  أن علينا أن نستمر في نضالنا وأن نقف إلى جانب أهلنا في الخان الأحمر، مؤكدا “أننا لن نسمح بتمرير مخططات الاحتلال في الخان الأحمر وسنبحث سبل التصدي لقانون القومية العنصري”.

وأكد الرئيس الاستمرار في دعم أسر الشهداء والأسرى، وعدم السماح بتمرير المخطط الاستيطاني الهادف إلى بناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة.

وأضاف الرئيس : “مصر تبذل جهود ولكن النوايا غير موجودة لدى حماس من أجل المصالحة، وهناك من يشجع على عدم السير في المصالحة، ويعتبر أن القضية إنسانية فقط”.

وتابع : “لن نقبل إلا مصالحة كاملة كما اتفقنا في 2017، نسعى بكل قوة لانجاحها من اجل وحدة ارضنا في ظل حكومة واحدة وقانون واحد وسلاح قانوني واحد دون ميليشيات هنا أو هناك ولا دولة في غزة او دون غزة”

وقال عباس إن “حماس” ليس لديها نوايا من أجل انجاح المصالحة الفلسطينية ، مشيرًا إلى أن اجتماع المجلس المركزي سيستعرض الجهود التي تقودها مصر في هذا السياق.

وذكر أن اجتماع المجلس المركزي يهدف لتقويض الأوضاع الفلسطينية ووضع آليات تنفيذ قرارات المجلس الوطني  لـ “مواجهة ما يسمى بــ صفعة العصر

واستهلت أعمال الدورة بالنشيد الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين والأردن، تلاها آيات من الذكر الحكيم.

وتلا رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون اسماء الحضور للتأكد من النصاب القانون.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق