الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

مصر اقترحت آليات تنفيذ اتفاقات المصالحة وسنحاسب الحكومة بعد التمكين

قيادي فتحاوي

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

قال عضو المجلس الثوري لحركة (فتح)، حازم أبو شنب: إن ما طرحته القيادة المصرية على حركة فتح، وجرى نقاشه أيضاً مع حركة حماس، يتمثل في آليات تنفيذ اتفاقات المصالحة الموقعة في 2011، و2017.
وأوضح أبو شنب، في تصريح صحفي ، أن حركتي فتح وحماس وقعتا اتفاقيات لتطبيق المصالحة مسبقاً، وما هو مقدم الآن فقط هو آليات وجداول زمنية لتطبيق الاتفاقيات السابقة، لافتاً إلى أن عدم تمكين الحكومة من استلام مهامها في قطاع غزة واستمرار سيطرة أذرع حماس الإدارية والمسلحة على قطاع غزة يمثل العقبة الأبرز أمام تطبيق اتفاقيات الوفاق الوطني.
وأضاف أبو شنب، المقيم في مصر، أن وفد فتح سيتحدث في تفاصيل الآليات،  وأي ملاحظات ستقدمها فتح في هذا الإطار، وأن هناك مشاورات بخصوص الآليات؛ خاصة بعد فشل تطبيق اتفاق القاهرة 2017.
وتابع: “علينا أن نبحث عن وسائل تمكين الحكومة من أداء مهامها وواجباتها في قطاع غزة، وأن تمارس مهامها كما تمارسها في الضفة الغربية، وبعد ذلك وحين تؤدي مهمتها سنحاسبها، ومن ثم نذهب لتشكيل حكومة جديدة، تتبنى برنامج يهدف لتقديم كافة الخدمات للفلسطينيين”.
وحول تصريحات عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أمس الأحد، قال القيادي الفتحاوي: “أنا لا أفضل حالة التسخين في الكلمات والتصريحات ولا أقبل بما يرد في مضمونها، المطلوب الآن هو تهيئة الأجواء للخروج من حالة الانقسام السياسي، الذي جاء نتيجة (انقلاب) حماس”.
واستطرد: “علينا أن نذهب تجاه البحث عن طريقة للتخلص من هذا الانقلاب ونتائجه واستعادة روح الوفاق والعودة للحكومة التي تمثل تشكيل حكومة تمثل الشعب الفلسطيني؛ فحكومة رامي الحمد الله هي حكومة تم التوافق عليها بمباحثات الفصائل في القاهرة، وأنا لا أنصح بتوتير الأجواء”.
يذكر، أن عضو المكتب السياسي لحركة (حماس)، موسى أبو مرزوق، قال، إنه من المقرر أن تسلم حركة (فتح) الاثنين، ردها على الورقة المصرية، لافتاً إلى أن حماس أجابت عليها بالإيجاب.
وأضاف أبو مرزوق، عبر صفحته الشخصية بـ (تويتر)، أن “أبرز ملامح الورقة تمكين الحكومة التي جوعت الناس، وفرضت الظلام، وغاب عنها التوافق الذي انشأها، والشعبية التي تحرسها، والمجلس التشريعي، الذي يعطي الثقة، ويراقب الأداء، ونحن نريد تمكين الشعب لا الحزب والقانون لا الأمن”.
ومن المقرر أن تسلم حركة فتح، اليوم الاثنين، عبر عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد، لجهاز المخابرات المصرية، ردهاً بخصوص المقترحات المصرية الأخيرة لتطبيق اتفاقيات المصالحة مع حركة حماس.
الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق