الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

أبرز ما جاء في بيان حركتي حماس والجهاد ووزارة الصحة بشأن التصعيد الاسرائيلي بغزة

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

أصدرت كل من حركة الجهاد الاسلامي وحركة حماس ووزارة الصحة في قطاع غزة اليوم الجمعة بياناً صحفياً عقب التصعيد الاسرائيلي على القطاع .

واعتبرت حركة الجهاد الاسلامي في بيانها ان التصعيد العدواني الخطير الذي وقع بالامس وخلال ساعات هذا اليوم من استهداف للمتظاهرين السلميين في مسيرات العودة وقصف مواقع المقاومة بقصد القتل وإيقاع الإصابات الخطيرة ، تتكشف نوايا العدوان المبيت من قبل حكومة وجيش الاحتلال الإرهابي المجرم.

إننا أمام هذا التصعيد العدواني الخطير نؤكد على ما يلي:-

أولا: هذا التصعيد هو انتهاك واضح وسافر للجهود التي بذلت خلال الأسبوع الماضي من قبل الاشقاء المصريين تلك الجهود التي تعاطت الفصائل معها بشكل إيجابي . لكن الاحتلال بيت النية للغدر والعدوان وخلط الأوراق من خلال قرارته العدوانية ومن خلال الاعتداءات التي تواصلت دونما توقف .

ثانيا: لقد لجأ الاحتلال وكعادته لسياسات الكذب والتضليل من خلال ماكينة إعلامية لا تكترث أبدا بالمبادئ الاخلاقية والإنسانية وراحت تزور الحقائق وتبث الاكاذيب وساعدتها في ذلك الادارة الامريكية التي تغذي الحرب الصهيونية البشعة على شعبنا وأمتنا .

ثالثا: إن ما يجري من عدوان سينكسر وستفشل أهدافه أمام صمود شعبنا ووحدته ، وإننا نؤكد على حقنا في الدفاع عن أنفسنا والرد على العدوان الإرهابي، وليعلم قادة الاٍرهاب الاسرائيلي أننا لا يمكن أن نستسلم لسياساته أو نتهاون في أي من حقوقنا .

من جهتها نوهت وزارة الصحة في قطاع غزة في بيان صدر عن المكتب الاعلامي التابع لها على متابعتها لتطورات الوضع الميداني في قطاع غزة و ننشر المعلومات المتعلقة بالشأن الصحي في حينها.

كما ودعت الزملاء الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي التحلي بالمسؤولية و تحري الدقة في نقل الاخبار المتعلقة بالشهداء و الجرحى استناداً الى المصادر الرسمية و النوافذ الاعلامية المعتمدة في وزارة الصحة و عدم المساهمة في نشر الاشاعات و البلبلة.

وفي سياق متصل صرح فوزي برهوم، أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ان اختيار الاحتلال الإسرائيلي القصف والعدوان على مواقع المقاومة، وعلى غزة وأهلها، واستهداف المتظاهرين العزل، وقتلهم بدم بارد؛ سيضعه أمام استحقاقات هذا الخيار وتداعياته الصعبة، وسيرفع من تكلفة حسابه

وقال: عليه ان يتحمل النتائج والعواقب، فتصرف المقاومة إزاء هذا الاستهداف والتصعيد محكوم بالحق في الدفاع عن شعبنا،  والواجب الوطني في حماية مصالحه، وترسيخ معادلة الردع المبنية على أساس القصف بالقصف والقنص بالقنص، وهي جاهزة وقادرة وماضية في فرض هذه المعادلة وتثبيتها مهما بلغت التضحيات، فشعبنا الفلسطيني، ومن خلفه المقاومة الباسلة، سيمضي بكل قوة في انتزاع حقوقه وكسر حصار غزة، فمن حقه أن يعيش بحرية وكرامة، وعلى العالم وصناع القرار في المنطقة أن يعملوا على لجم هذا العدوان، وإنهاء حصار غزة، ودعم عدالة القضية الفلسطينية.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق