الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

عريقات يحدد شروط العودة للمفاوضات ويوجه رسالة مهمة لحماس

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

قبل ساعات على الاجتماع المهم، الذي تعقده اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الإثنين، في مقر المنظمة، يكشف أمين سر اللجنة صائب عريقات عن أبرز القضايا المطروحة في هذا الاجتماع.

وفي مقابلة خاصة، أجراها مراسل “الغد” في قطاع غزة، مع عريقات، أكد المسؤول الفلسطيني على أهمية اجتماع اليوم، موجها رسالة إلى حركة حماس، داعيا إياها لإبداء جدية في إنهاء الانقسام من أجل هزيمة إملاءات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإفشال “صفقة القرن”.

ملفات ساخنة

وعن الملفات، التي سيناقشها اجتماع اللجنة التنفيذية، قال عريقات “سيناقش الاجتماع العديد من المواضيع والقضايا المطروحة على الساحة الدولية والفلسطينية، من ضمنها جولة الوفد الأمريكي إلى المنطقة، ومحاولات تمرير صفقة القرن بما فيها التنازل عن القدس والمقدسات، وإزالة قضية اللاجئين عن جدول الأعمال”.

كما سيناقش الاجتماع، محاولات واشنطن، تفكيك وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، والقضاء على القيادة الفلسطينية في مناطق الضفة الغربية، وتغيير الرئيس أبو مازن، وفق عريقات.

وتابع “كما سيناقش الاجتماع مخرجات لجنة المتابعة العليا لتنفيذ قرارات المجلس الوطني ولجان المتابعة الأخرى المتعلقة بالقدس وقطاع غزة، وسيدرس عقد المجلس المركزي الشهر المقبل، وتوزيع دوائر المنظمة على أعضاء اللجنة التنفيذية، وغيرها من القضايا الداخلية”.
وحذر عريقات من انجرار الفلسطينيين إلى الدعاية الإسرائيلية، وما تروجه بشأن الحلول الإنسانية في قطاع غزة.
وشدد عريقات على رفض القيادة الفلسطينية للحلول الإنسانية والاقتصادية على حساب الحلول السياسية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف.“
وعلى الرغم من محاولات الفريق الأمريكي وإسرائيل التركيز على الحوار حول الأزمة الإنسانية في القطاع وترويج الحل الاقتصادي، والذي ينبع من أهداف خطيرة تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية من خلال تحويلها إلى قضية إنسانية، إلا أن الفريق استمع خلال جولته إلى الزعماء العرب الذين أكدوا لهم على الموقف الرسمي الفلسطيني وهو أن حل القضية الفلسطيني يكمن في إنهاء الاحتلال الاستعماري عن فلسطين، وتجسيد سيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967″، يتابع عريقات.
وأكد عريقات، أن الإدارة الأمريكية الحالية تنصلت من استحقاقات القانون الدولي، ويشكّل دعمها لإسرائيل استمرارا وترسيخا للاستعمار وسياسات الفصل العنصري، ومن خلال تبنيها الحل الإنساني والاقتصادي والذي عقدت لأجله المؤتمرات واللقاءات والحوارات وزارت العديد من الدول، فهي بذلك تحاول بشكل عملي فصل قطاع غزة عن محيطه الفلسطيني، وتعمل اليوم على تقديم المبالغ المالية وجلب المساعدات من الدول المحيطة لتنفيذ مشاريع اقتصادية مشبوهة.
وأضاف “لقد قامت الإدارة الأمريكية بوقف المساعدات عن شعبنا وتقليص مساعدات الأونروا، وإغلاق مكتب منظمة التحرير، واليوم يقوم كوشنر بتنفيذ الخطوة الثانية من صفقة القرن بعد أن اعتقدوا أنهم أزالوا القدس عن الطاولة، وأن الوقت قد حان لإنهاء القضية الفلسطينية”.
واتهم عريقات الإدارة الأمريكية بأنها تعمل لإسقاط القيادة الفلسطينية، حيث بدأت فعليا بالترويج إلى ذلك من خلال التصريحات العدائية والتحريضية المتواصلة ضد القيادة، مشيرا إلى المقال الذي نشره مبعوث الرئيس الأمريكي للشرق الأوسط جيسون جرينبلات مؤخراً والذي يدعو فيه صراحة إلى استبدالي (صائب عريقات)، وأن على الفلسطينيين إيجاد قيادة بديلة لهم.
وأردف “النفاق يكمن في ازدواجية المعايير وإنكار قواعد القانون الدولي والحقوق المشروعة لشعب يرزح تحت الاحتلال لأكثر من نصف قرن، وإطلاق التصريحات التحريضية وتضليل الرأي العام الأمريكي من خلال تبني الرواية الإسرائيلية والقاء اللوم على الضحية”.
زيارة الأردن
وعن زيارته برفقة اللواء ماجد فرج مدير جهاز المخابرات الفلسطينية إلى المملكة الأردنية الهاشمية، أوضح “تأتي هذه الزيارة من باب تنسيق المواقف المستجدة مع الشقيقة المملكة الأردنية”.
وقال عريقات إن الأردن أكد أن المنطقة لن تنعم بالأمن والاستقرار والسلام الشامل دون إنهاء الاحتلال وايجاد حل سياسي عادل يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وخصوصا حقه في الحرية والدولة على ترابه الوطني، وأن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق السّلام الشامل والعادل”.
وبحسب عريقات فإن المسؤولين الأردنيين أطلعوا الوفد الفلسطيني على الاتصالات التي تجريها المملكة بقيادة جلالة الملك لدعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.
وعن وجود حراك سياسي لكسر الجمود، الذي أصاب عملية السلام، أكد عريقات ذلك، وقال: “يوجد حراك سياسي حقيقي من أجل كسر الانسداد السياسي، ولكن موقفنا وموقف الدول العربية واضح وهو أن يكون على أسس إنجاز الحقوق الفلسطينية الأساسية”.
وبشأن الاتصالات مع القيادة المصرية، أكد عريقات أن القيادة الفلسطينية على اتصال دائم مع نظيرتها المصرية، لتنسيق المواقف المشتركة.
دعم مصري
وأوضح عريقات، أن القيادة المصرية أطلعتهم على نتائج لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي بمبعوثي الإدارة الأمريكية، والتي أكدت خلالها مصر للوفد الأمريكي على الموقف الفلسطيني والعربي الداعم للقضية الفلسطينية.
وبشأن استئناف عملية السلام، بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، أكد عريقات أن القيادة الفلسطينية قدمت كل ما لديها من فرص ممكنة للإدارة الأمريكية من أجل صنع السلام، ولكنها (الإدارة الأمريكية) اختارت الاحتلال الإسرائيلي.
إذا ما يمكن صنع السلام مع الإدارة الامريكية الحالية، رد عريقات على سؤال لمراسل “الغد“، “لقد قدمنا كل الفرص الممكنة للإدارة الأمريكية لصنع السلام، ولكنها اختارت الاحتلال (..) ولكن يمكن صنع سلام معها وأطراف دولية أخرى، وهي أن تسحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، والتعبير عن التزامها بالحفاظ على دور وتفويض وكالة الأونروا حتى عودة اللاجئين إلى ديارهم”.
وكذلك احترام منظومة القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، والاعتراف بحل الدولتين على أساس حدود 1967، ورفض الاستيطان والضغط على إسرائيل لوقفه، باعتباره العقبة الرئيسة في وجه تحقيق السلام، وإعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وعدم مشاركة الاحتلال بهجمته التحريضية على الشعب الفلسطيني بما في ذلك قضية الأسرى، ووقف تهديداتها فيما يتعلق بوقف مخصصاتهم ووسمهم بالإرهابيين.
وأيضا عدم فرض الإملاءات والحلول على الشعب الفلسطيني وابتزاز الدول من أجل تحقيق مصالح إسرائيل الأمنية والاستراتيجية في المنطقة، مشيرا إلى أن صنع سلام عادل ودائم هو مطلب فلسطيني، ولكنه لا يعني القبول بالسلام الاقتصادي أو الاستسلام.
المصالحة
وبشأن ملف المصالحة الفلسطينية، قال عريقات، إن “مصر لم ولن تدخر جهدا في دفع ملف المصالحة قدما”، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني أمام واقع يحتم فيه على حركة حماس تمكين حكومة الوفاق الوطني، وإجراء الانتخابات العامة من أجل هزيمة إملاءات ترامب، حيث لا يمكن الوقوف في مواجهة صفقة القرن دون إنهاء الانقلاب في قطاع غزة.
وجدد عريقات تأكيده على أنه “لا دولة في قطاع غزة ولا دون غزة”.
ودعا حركة حماس لإنهاء “الانقلاب” في قطاع غزة، وتغليب المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني، وتمكين حكومة الوفاق في قطاع غزة، وتنفيذ اتفاق المصالحة الموقع في اكتوبر 2017، والذهاب إلى انتخابات عامة، مشيراً إلى أنه في حال وافقت حماس على ذلك عندئذ تظهر جديتها في الانخراط في ملف المصالحة.
وأوضح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن حركة حماس تدرك جيداً أن الاستمرار في الاستحواذ على قطاع غزة سيسهل تمرير صفقة القرن التي بدأ تنفيذها من هناك (القطاع).
نقلا عن قناة الغد.
الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق