الأخبار الفلسطينيةالاخبار المميزة

رباح: استئناف المصالحة قريبًا.. والأموال المخصومة من رواتب الموظفين سيتم إعادتها

غزة - هلا الاخبارية

غزة – هلا الاخبارية

أكد القيادي في حركة (فتح) يحيى رباح، أنه تُجرى اتصالات ما بين قيادة السلطة الفلسطينية، وحركة فتح، مع جهاز (المخابرات) المصرية، من أجل استئناف حوارات المصالحة مع حركة (حماس).

وقال رباح : الاتصالات مع السلطات المصرية متواصلة وبشكل يومي، من أجل صياغة لقاءات جديدة مع حماس في القاهرة، واستكمال تطبيق تفاهمات تشرين الأول/ أكتوبر 2017، وليس بدء تفاهمات جديدة كما يعتقد البعض، لافتًا إلى أن الحوارات، ستكون ثنائية برعاية مصرية، وليست بوجود كل الفصائل.

وفيما يخص رواتب موظفي السلطة الفلسطينية، وإجراءات الحكومة في قطاع غزة، أوضح رباح أنه سيتم خلال أيام، إعادة الرواتب بشكل طبيعي ومنتظم، بنسبة 70%، على أن تعود الرواتب كاملة بنسبة 100%، في وقت لاحق، متابعًا: لن نظلم أبناءنا الموظفين، فكل شيكل تم خصمه من كل راتب سيعود لصاحبه، فهناك لجان تعمل على حصر تلك الأموال والحقوق، كي يتم جدولتها، وإعادة صرفها من جديد.

وأضاف: هذا قرار الرئيس محمود عباس، وليس فيه أي تراجع أو حتى مجرد نقاش، وسيطبق بدءًا من هذا الشهر، بحيث يُصرف راتب حزيران/ يونيو، بنسبة 70%.

إلى ذلك، أكد أن المرحلة المقبلة، ستشهد استكمال مشاريع الحكومة في قطاع غزة، في أعقاب تسلم الحكومة لغزة من جديد، وتحديدًا للمشاريع الاقتصادية، لأن الوضع الاقتصادي بغزة، هو أكثر من يعاني، لذا المطلوب من حماس إنهاء سيطرتها على الفور من أجل إفساح المجال للحكومة، كي تتمكن من إنهاء أزمات غزة، وأولها أزمة الكهرباء.

وذكر، أن عقد المجلس المركزي، خلال الأيام القليلة المقبلة، سيشكل علامة فارقة في تاريخ الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، مشيرًا إلى أنه سيراجع كافة ما تم توقيعه من اتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي، إضافة إلى أنه سيقوم بعمليات إصلاح شاملة لكافة هياكل منظمة التحرير، وإعادة تفعيل الهيئات الداخلية.

وختم رباح حديثه قائلًا: نحن حذرنا من لقاءات مستشاري ومبعوثي الرئيس الأمريكي، وعلى ما يبدو مخططات تحويل القضية الفلسطينية إلى مساعدات إنسانية، قد فشلت بالفعل، مطالبًا قيادة حركة حماس بألا تنجر لتلك المخططات؛ لأن التاريخ لن يرحمها، فالأمر أكبر من دولارات ستصرف على غزة، أو إنشاء ميناء.

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق