الأخبار الفلسطينية

فيديو: ضجة في رام الله بعد اعتقال الشرطة لمفطرين في نهار رمضان

غزة - هلا الاخبارية

رام الله – هلا الاخبارية

آثارت الحملة التي نفذتها الشرطة الفلسطينية، في مدينة رام الله، ضد المفطرين في نهار رمضان، الكثير من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتنوعت الأراء ما بين مؤيد ومعترض.

وأمر اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة، بفتح تحقيق ومراجعة الاجراءات في القبض على 31 شخصًا، من داخل مقهى برام الله، في أعقاب الإفراج عنهم، بعد سماع أقوالهم.

إلى ذلك، قال لؤي ارزيقات المتحدث باسم الشرطة: إن الشرطة بمحافظة رام الله، قبضت، اليوم الأربعاء على 31 شخصًا داخل مقهى وسط المدينة، للاشتباه بلعبهم القمار والإفطار جهرًا داخل المقهى.

وقال ارزيقات: إن العديد من البلاغات من مواطنين محتجين وردت لغرفة عمليات شرطة رام الله، أفادت بوجود عدد كبير من الأشخاص  يلعبون القمار، ويزعجون الموطنون وينتهكون حرمة الشهر الفضيل، داخل مقهى.

وأضاف: وعليه تم تحريك قوة من الشرطة وعند وصولها تبين بان 31 شخص تواجدوا داخل المقهى وتم احضارهم لمديرية الشرطة لسماع اقوالهم والتاكد من صحة البلاغات، لافتًا إلى أنه في قانون العقوبات الأردني رقم 16 لسنة 1960 يجرم من يلعب القمار سواء في مكان عام أم خاص.

وأوضح ارزيقات، أنه يمنع انتهاك حرمة شهر رمضان، وعقوبة ذلك، تكون بالحبس لمدة شهر أو الغرامة بـ 15  ديناراً.

بدوره، استنكر عمار دويك مدير عام الهيئة المستقلة، القرار المستهجن، واصفًا اياه بـ”المستهجن والمستغرب، في توقيته وطريقة تنفيذه الاستعراضية”، باعتقال عشرات المواطنين من داخل مطاعم في رام الله بقضية انتهاك حرمة الشهر الفضيل.

وقال دويك: أن أمورًا كثيرة أولى أن تهتم بها الاجهزة الأمنية، وألا تشغل نفسها في أمور تدخل ضمن صميم الحرية الشخصية، خاصة في مدينة مثل رام الله التي تعج بالسائحين والبعثات الاجنبية، وفيها تنوع ديني نعتز به، مُطالبًا في الوقت ذاته، بالافراج فوراً عن كل من تم توقيفه “ووقف هذا الإجراء المعيب”.

وكشف عن اتصالات أجرتها الهيئة المستقلة مع المختصين، وجرى عقب ذلك الافراج عن الموقوفين، حيث لم يثبت على أحدٍ منهم القمار.

وأكد دويك في منشور له عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، أن ارزيقات قال له: إن جهاز الشرطة يحترم الحرية الشخصية ومراعاة الخصوصية، وإن هناك العديد من المطاعم التي تعمل في رمضان في رام الله، ولا يتم التعرض لها من قبل الشرطة، حيث لا توجد سياسية بالدخول الى اية مطاعم من قبل الشرطة أو التتفيش عليها.

واعتبر، أن ما جرى اليوم في رام الله، جاء نتيجة تلقي الشرطة العديد من البلاغات والشكاوى، حول وجود إزعاج ولعب قمار، خاصة أن المقهى موجود في وسط المدينة، ولا يضع سواتر، ما أثار العديد من المارة الذين لجأوا للشرطة.

شاهد فيديو اعتقال الشرطة لمواطنين قالت إنهم مفطرون في نهار رمضان..

 

الوسوم

التعليقات

إغلاق
إغلاق